מודעה
"אחת שמן קרב ביוני (היסטוריה קצרה)"واحد حزيرا?
#1
واحد حزيران معركة النفط (نبذة تاريخية)

Untitled-1 copy

Untitled-1 copy

واحد حزيران معركة النفط (نبذة تاريخية)

إجراءات التقشف وضبط تبادل العملات سبقت قرار التأميم

حيدر زكي عبدالكريم

كان انتاج النفط الاثر الحاسم على اوضاع العراق السياسية والاقتصادية والاجتماعية ، وتعود البدايات الى قيام الجمهورية العراقية وسقوط النظام الملكي عام 1958 م. ليتم السعي لتحرير الثروة الطبيعية للبلد .

لقد حصلت تحولات في الحياة الاقتصادية الى حد ما وقد خططت لها الحكومة للتعامل مع ثروات البلاد ، لاسيما الثروة المعدنية وفي المقدمة منها البترول ( oil ) ، حيث يعد مصدرا  مهما للدخل  القومي ، ويلعب دورا فاعلا في عملية النهوض والتحرر الاقتصادي .(1)

وسعت الحكومة العراقية في هذا الجانب للتفاوض مع الشركات الاجنبية وضرورة الاتفاق على بحث القضايا المصيرية في مستقبل العراق الاقتصادي .(2)

لقد واجهت الحكومة العراقية مشكلات معقدة مع الشركات الاجنبية بشأن النفط وقدسعت بعض الشركات الى تجميد العائدات النفطية للفترة 1959-1963 .(3)

وخلافا لوعودها بزيادة الانتاج لاحراج المسؤولين سعت الحكومة العراقية ان تعالج بعضا من تلك الازمات الاقتصادية ، لكنها لم تكن بمستوى الطموح الذي جاءت به حكومة الثورة انذاك .(4)

فقد قررت الحكومة العراقية في مجال الاستثمار الاجنبي الموافقة في شباط 1961 على لائحة قانون تعيين مناطق الاستثمار لشركة النفط رقم 80 لسنة 1961 .(5)

الامر الذي اضحى بهذه الشركات الى استبدال موظفيها وفسحت المجال امام العراق في فرض سيادته على المنفذ المائي المهم في جنوب العراق والحد من تدخلات الشركات في مجال التصدير .(6)

كما سعت الحكومة الى اعداد مسودة قانون الشركات الوطنية للأستثمار في الاراضي التي تم الاستيلاء عليها من جانب الشركات الاجنبية النفطية .(7)

خلال العام 1963 تم استئناف المفاوضات العراقية بخصوص النفط مع الجانب الايرني حول انتاج الحقول المشتركة ” حقل نفط خان –  شاه” واقترحت وزارة الخارجية في 13\5\1963 على مجلس الوزراء اجراء المباحثات مع ايران حوّل المحافظة على حقوق العراق الطبيعية .(8)

وتحقيقا لاهداف العراق في تحرير الثروة الوطنية ، اعدت لائحة وقدمت بصورتها النهائية في اجتماع خاص لمجلس الوزراء برئاسة عبدالسلام عارف في 6\2\1964 ، ويشيرالرئيس عبدالسلام عارف في خطاب له بعديوميين للشعب بصدور قانون الشركة الوطنية للنفط التي ستأخذ على عاتقها مهمة استخراج وأستثمار الموارد النفطية ليزيد دخل البلاد ويرتفع مستوى المعيشة للمواطنين وقال في هذا الصدد : ” ان هذه الشركة اول الغيث وكل اتّ قريب ” .

وصدر القانون رقم 11 لسنة 1964 ، وتم  تعيين اول مجلس لأدارة شركة النفط الوطنية العراقية في 27\2\1964 . (9)

بدأت مفاوضات جديدة مع شركات النفط انتهت المفاوضات في 3\6\1965 بالاتفاق على مشروع اتفاقيتين منفصلتين بين كل من الحكومة وشركة النفط الوطنية كلّ على حدة مع شركات النفط العاملة في العراق تضمنتها تسوية للمشاكل المتعلقة بينهما ، لقاء مبلغ 20مليون دينار تدفع الى الحكومة عند التصديق على الاتفاق كما تضمنت انشاء شركة نفط جديدة اطلق عليها اسم ” شركة نفط بغداد ” تعمل وكيلة للشركات العاملة في العراق ، تدخل شركة النفط الوطنية مساهمة فيها بنسبة 1\3 اي 33 بالمئة من مجموع اسهمها ، اما منطقة عمل الشركة ستبلغ مساحتها 32الف كم ومدة الاتفاق هو 46 سنة لتكون حصة الحكومة 12بالمئة من الانتاج الصافي و 50 بالمئة ضريبة دخل  بالنسبة للاسعار المعلنة .(10)

لكن مسودة الاتفاقية رفضت في حينها بسبب الخلافات بين الوفد المفاوض ومجلس قيادة الثورة انذاك .(11)

مع العام 1966 وعندما شكل ناجي طالب وزارته مع العام 1966 ، كان منهاج حكومته بأنها ستدرس النتائج التي توصلت اليها المباحثات السابقة مع شركات النفط العاملة في العراق مؤكدة حرصها على ثروة البلاد النفطية وتمسكها بالقانون رقم 80 لسنة 1961 ودعم شركة النفط الوطنية لتمكنها من تحقيق اغراضها التي اسست من اجلها .(12)

توقفت مفاوضات النفط مؤقتا عندما ظهرت بوادر العدوان الاسرائيلي على اراضي الامة العربية بأزدياد التهديدات أزاء سورية ومصر ، دعا العراق الى عقد مؤتمر لوزراء النفط العربي في بغداد لتدارس اتخاذ موقف عربي موحد اتجاه العدوان الاسرائيلي ، وأتخذ مجلس الوزراء في 28\5\1967 قرارا بهذا الشأن .(13)

ومع العام 1968 ، اتخذت اجراءات اقتصادية على مستوى القطاع النفطي والاتجاه نحو التأميم واتبعت سلسلة اجراءات تقشف قبل مرحلة ” التأميم” ، وتم من خلالها انضباط عمليات تبادل العملات النقدية الاجنبية وقيدت الوارادات ، فأنخفضت في عام 1971 لتصبح 230 مليون دينار عراقي تقريبا بعد ان كانت 240 مليون دينار عراقي عام 1970 ، وكذلك اتخذت بعض الترتيبات مع الدول الخارجية مثل دول ” المعسكر الاشتراكي ” قبل عملية “التاميم” حتى لايحدث خلل في كيفية تصريف باقي انتاج الشركة النفطية المؤممة ، ولكن تلك الدول قدمت بعض عمليات المقايضة والتسهيلات الائتمانية التي وفرت السلع والمساعدة الفنية بدلا من الدخل المالي مقابل النفط العراقي ، وفي تلك الاثناء بدأت مرحلة “التأميم” ، وكانت الحكومة العراقية حريصة على الاحتفاظ بعلاقة صداقة وعدم التوتر بخصوص تاميم حصة نفطها مع فرنسا .

وأعلن التأميم في 1حزيران 1972 وفي منتصف حزيران 1972 وصل بغداد كثير من الوفود الحكومية لبيع النفط العراقي وقدموا عروضا لذلك ، وخلال شهر تموز عقد اتفاقات جديدة مع شركات نفط عالمية .(14)

عملية شاملة

كما ان عملية ” التأميم ” لم تكن  شاملة في وقتها ، لقد اوضح قرار الحكومة العراقية بعد تأميم شركة نفط الموصل وشركة نفط البصرة اللتين كانتا تابعتين ومملوكتين بالكامل من قبل شركة نفط العراق وكانتا تقومان بنفس الدور الاستخراجي والاحتكاري ، وكانتا تنتجان 15بالمئة من اجمالي الشركات الاجنبية في العراق وتبعا لذلك منحت شركة النفط الفرنسية وهي رديفة لشركة نفط العراق معاملة خاصة بعد ” التأميم” وأتضح ذلك بزيارة الى فرنسا  للوفد المفاوض وتوقيع اتفاقية يقوم العراق بموجبها بتصدير 23بالمئة من انتاج الشركة العراقية للعمليات النفطية الى فرنسا .(15)

خلال تلك الفترة كتبت الصحافة الغربية ومنها الفرنسية عن وجهة  نظرها في الاتفاقية الخاصة مع فرنسا وكتبت ايضا الصحف الانكليزية والامريكية –  التي تعبر عن وجهة نظر شركة نفط العراق . من خلال حصول فرنسا على حصة 23 بالمئة خلال العشر سنوات المقبلة من التأميم . ايّ بعد ماكانت تحصل عليه قبل التاميم بالشروط السابقة ذاتها دون زيادة في الاسعار وفي هذا الصدد صرح احد المسؤولين العراقيين بشكل علني للصحافة الفرنسية : ” ان العراق مستعد لوضع موارده النفطية  كلها تحت تصرف فرنسا ، وكل اعتداء على المصالح الفرنسية اعتداء على العراق نفسه ” .

كما ان العراق ضمن بهذه الاتفاقات بألاضافة الى تصريف ربع نفطه ” نفط كركوك” المؤمم ، بيع كميات اضافية ، تستطيع فرنسا شراءها ، على اساس اسعارالسوق العالمية .. كما انه استفاد من اسهام المؤسسات الفرنسية في المشاريع الصناعية لأستثمار ثرواته والقروض الممنوحة طويلة الامد من فرنسا ، والاكثر من هذا ان الاتفاقات العراقية الفرنسية شجعت دولا اخرى على تجاهل الدعوة الى المقاطعة التي وضعت شركة نفط العراق المؤممة امالها فيها وحذت بعض الدول الغربية بهذا الاتجاه ورفضت المقاطعة . ولم ينفع ضغط لندن وواشنطن بهذا الاتجاه ايضا . خاصة وان فرنسا اعتمدت المواقف المستقلة منذ عهد الجنرال شارل ديغول متخلية عن النظرة الاستعلائية الاستعمارية القديمة على حد وصف البعض .

وحصلت بغداد وحكومتها  على تأييد أغلب الاقطار العربية انذاك ومنها على سبيل المثال يرى البعض ” المملكة العربية السعودية –  التي بدات تستعد نحو معركة نفطية جديدة مع الدول المستهلكة للنفط وكان حينها الملك فيصل يستطيع ان يخلق ازمة نقدية عالمية اذا رغب بالاشتراك بالمنافسة العالمية –  لسبب بسيط هو ان الدول النفطية عدد سكانها محدود ومواردها هائلة النفطية وغير النفطية مثل العراق والسعودية وليبيا وتغطي مدخولاتها والسعودية كانت مدخولاتها للفترة من 1970-1975 حوالي 25 مليار دولار ايّ مايساوي اضعاف من ممتلكات بعض الدول الاوربية الصناعية من الذهب واحتياطياتها المودعة في بنوكها .(16)

وبعد الحرب العربية –  الاسرائيلية عام 1973 م كانت فرصة العراق سانحة لتأميم ماتبقى من شركات النفط الاجنبية والحصص الدنماركية والهولندية والامريكية وحصة مايعرف  بمستر      ” كولبنكيان” وكان يطلق عليه البغداديون مستر 5? انذاك  ، وحتى العام 1975 اممت جميع الحصص .(17)

ومع انتهاء الحروب الداخلية والخارجية للعراق في فترة السبعينات من القرن الماضي ، اصبح للحكومة العراقية تكريس طاقاتها لاستغلال الزيادة الهائلة من العائدات  النفطية العراقية .(18)

واخيرا نخلص الى القول  :-

-ان العراق استطاع ان يخرق اقوى جبهة غربية اقتصادية –  نفطية ان صح التعبير .

-حطم مسألة التوحد الاقتصادي النفطي الاحتكاري ضد الاقطار العربية .

-عدم انجاح فكرة  شراء ومقاطعة النفط العراقي .

-الخطوة المؤثرة انذاك هي ان العراق مستعد للتفاوض مع الجميع بشأن حقوقه وثرواته الطبيعية .

وتقدم العراق بعد التأميم على جميع الصعد مثل الصناعات النفطية والصناعات الثقيلة والخفيفة والقطاع الصحي والتعليمي والزراعي الخ .. بحيث اصبح قطرنا يرتقي الى مصافي الدول العظمى بتلك الفترة ، بأستثناء الجانب السياسي الداخلي حيث انعدمت التعددية السياسية وحرية التعبير عن الرأي والتصفيات وغيرها.. .

واثبت هذه المرحلة الطويلة من النضال ، جدارة رجال العراق الجمهوري منذ العام 1958  في الدفاع عن مصالح وطنهم وامتهم .

المراجع :

– د. جعفر عباس حميدي ، تاريخ الوزارات العراقية في العهد الجمهوري 1963-1968 ، ط2، بغداد ، 2005 .

 – حيدر زكي عبدالكريم ، الجمهورية العراقية الاولى ، ط1، دمشق ، 2011.

– ماريون وبيت سلوجلت ، العراق الحديث من الثورة الى الديكتاتورية ، ط1، القاهرة .

– نجم محمود ، المقايضة ، ط1، لندن ، 1991 .

– مجلة الوطن العربي ، د.ت . .

– مواقع الكترونية  .

– مقابلة شخصية سياسية .


פורסם ב http://www.azzaman.com/?p=164271
Comments: http://www.azzaman.com/?p=164271#comments


תרגום אוטומטי לעברית: "Powered by Yandex.Translate"'' "אחת שמן קרב ביוני (היסטוריה קצרה)"

אחד של יוני הקרב של שמן (היסטוריה קצרה) צעדי צנע ולהתאים החליפין של המטבעות אי פעם לקרוא הלאמה היידר זכי עבדול כרים היה את תפוקת הנפט השפעה על תנאים קריטיים של עיראק פוליטית, כלכלית, חברתית, [ ... ],'


הגב


אשכולות דומים...
אשכול יוצר האשכול תגובות צפיות תגובה אחרונה
  "הרנסנס: הסכר באתיופיה לא יהיה "חשף את האינ bbc 0 0 לפני 11 שעות
תגובה אחרונה: bbc
  "איחוד אמירויות מתלוננות על האו"ם "יירו? bbc 0 1 אתמול, 16:30
תגובה אחרונה: bbc
  "נשיא מצרים "מנהלת משרד מוקצה" התנהגות ע bbc 0 2 אתמול, 16:30
תגובה אחרונה: bbc
  "ארה"ב מכחישה כוונה להרכיב h השומר כוח"الول bbc 0 1 אתמול, 12:45
תגובה אחרונה: bbc
  "האו"ם: 210 אלף קרבות חדשים שנעקרו אידליב"ال? aljazeera 0 6 אתמול, 10:42
תגובה אחרונה: aljazeera
  "Tillerson: ארצות הברית "תשמור את נוכחותה"تيلرس bbc 0 3 אתמול, 04:57
תגובה אחרונה: bbc
  "המפלגה הכורדית בסוריה קוראת "את ההגנה של A bbc 0 3 17-01-2018, 16:57
תגובה אחרונה: bbc
  "רופא טראמפ: גני הנשיא "חריגים""طبيب ترا? bbc 0 3 17-01-2018, 15:39
תגובה אחרונה: bbc
  "היכולות הקוגניטיביות של טראמפ "נורמלית&quo bbc 0 3 17-01-2018, 14:39
תגובה אחרונה: bbc
  "עבדאללה אל-תאני שייח קטארי, "עד הכווייה.&quo bbc 0 10 17-01-2018, 04:39
תגובה אחרונה: bbc



משתמשים אשר צופים באשכול: 1 אורחים

About Us
    Write About your Forum and stuff where this theme is Placed Just I am trying to extend the paragraphs to make some nice looking lines. But you can write about your forum lol. Like what your forum have special and all. or just leave what i have written if you don't like to write much..
window.onload = function(){ };